Me6aR23eN 3ElOm 7eLwAn

شباب روش طحن شباب علوم حلوان
 
الرئيسيةاهلا بيكس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 ذات الرداء الأبيض.....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لؤلؤة
مشرفة المطرقعين ف بيولوجى
مشرفة المطرقعين ف بيولوجى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 819
تاريخ الميلاد : 01/01/1989
العمر : 29
الفرقة : التالتة
قسمك : Microbiology
الشخصية : عندما تجد نفسك حزينا تذكر الله و عندما تجد نفسك سعيدا احمد الله فأنت دائما مع الله
تاريخ التسجيل : 07/07/2008
نقاط : -1

مُساهمةموضوع: ذات الرداء الأبيض.....   الإثنين فبراير 02, 2009 10:39 pm



رأيتها تقف هناك...كأنها نور من السماء....
حاولت الاقتراب منها...و لكنى تخوفت ان تكن خيال....
رأيتها ترتدى ثوب....متشح بلون البياض
انه.....الرداء الابيض!!..الذى جذب عيناى
من هى؟؟ انه سؤالى
و هل أنا أحلم؟؟ انه حيرتى
و لكنها تبدو لا ترانى...فهى كأنها فى جو مختلف
جلست أترقب ذلك الملاك...و ربما تكن حقيقة حن بها عليا الزمان!!
ها انا أرى سكناتها...تحركاتها...و لكن!! توقفت هنيهة و تساءلت...ماذا تفعل هناك؟
أراها تؤدى حركات...لا اعلم عنها منذ بدات الحياة
حاولت ان أفهم ماذا تفعل؟ و لكن!! عقلى خاب أن يفهم ما يدور هناك
و وسط حيرتى..و جدتها...ذات الرداء الأبيض تنطق بعبارات...و حولها هالة سماوية صافية
وجدتها ترفع يدها و تنظر الى أعلى و تردد بكلمات تذوقها يفوق أعذب الألحان
حاولت أن أصل لها و لكنى!! مازلت بعيد عنها
كأن مشوارى قد طال...و لكن للصبر طاقة و احتمال
نفضت عن عقلى الظنون و تبصرت جفونى بما يكون
و حاول سمعى أن يفهم..ما تنطقه الملاك الحنون
كلماتها ظل ظليل...تهدأ له هوجاء النفوس
و اليها ظلت أذناى تسمع...كلمات توصف الله و الرسول
اندهشت نفسى فجأة و سألت نفسى و تلفظت بكلمة استغراب
كأن ما تقوله بعيد عنى...وليس له علاقة بشأنى
حاولت ان أسير نحوها...و لكنى مازلت أجد صعوبة ف الوصول اليها
و هى مازلت فى مملكتها...تكمل حديث تستعجب له أذناى
و مازلت أتملق وجودها...و تستريح له نفسى
و فى وسط ضجيج ظنونى...لم تصدق عيناى ما رأته!!
انها تاتى نحوى!!!..و بيدها تشير لى!!!
سبحان من خلق هذا الوجه البرىء
و النور ينبعث من قسمات وجهها
من هذا الكائن الذى لم أره مثيله من قبل
و لم تراه عيناى ربما فيما بعد
و ما هذا الجمال الحنون ..الأحلى بالنسبة لى من شمس الصباح..و غلب نور القمر فى المساء..و لمعانها غلب نجوم السماء
وجدتها تحدثنى و تقل لى "ألم تعرفنى؟؟!!"
تبلل وجهى بالماء...و ارتجف جسدى ..ربما اصبت بحمى قاسية...أو شلل تملك أطراف جسدى
حاولت تملك روحى و اجيبها بثقة مهتزة
و أجبت حينها : شرفت برؤيتك يا كائن لم أرى مثله من قبل!!
من أنت...و من أنا...و أين نحن!!..أجيبينى اذا سمحت
لبت الملاك النداء و قالت لى "أتعجب من انك لا تعرفنى؟!"
و لكنى سأريحك و سأجيبك و سأكشف لك عن كونى
أنا....روحك الطاهرة
تركتنى....وحيدة
و جعلت...روحك الشريدة مهيمنة و مسيطرة على وجودى
تذكر..حينما تركتنى و كنت فى داخل قلبك
نصرت عليا روحك الشريدة و تركتنى أبكى بلا رحمة!!
أنا...فطرتك التى خلقك الله عليها
صعبت عليا نفسى حينها..فضّلت أن أرحل بعيدة عنك..و أكمل حياتى الى ان تستعين بى مرة اخرى
المكان البعيد الذى أقصده ...هو حجرة من حجرات قلبك
أغلقت علىّ بابه و جلست فيها منفردة
أنتظرت ان تطرق بابى...و لكن طال انتظارى!!
دعوت الله أت تاتى لكى أردك عن ضلالك
و لكن لا فائدة!! و أنت...لا تبالى
جلست أتعبد لله..و استزيد من قراءة القرآن ..و اتيقن عن حقيقة الاسلام..و اتذوق مواقف الرسول...و أرى لآلىء دينى..تمتصها روحى و تريح وحدتى
و كسانى الله بالرداء الأبيض و قال لى انه رداءك يا روح طاهرة ارجعى الى ربك راضية مرضية
و لكن ...أنتظر أنت...حان وقت سؤالى لك الآن
لماذا تاتى الآن بعدما...طال انتظارى ايها العاصى
وجدت لسانى لا ينطق و يجيب الملاك...و تصبب جسدى عرقا
قلت لها ...وجدت طواحين حياتى تطيح بى
و وجدت نفسى ذائبة فى خطايا عظيمة
وجدت قلبى يتحرك فى ليلة قمراء
سمعت فيها شيخا يؤذن فى مسجد و يقل الله أكبر ...الله أكبر
فى لحظة مجهولة لى...انها انتقالية بين حال و حال
قبل هذه اللحظة مباشرة كنت على معصية
و كيف لى الآن ان اهتدى و أرى النجاة!!!...
ابتسمت ذات الرداء الأبيض ابتسامة حورية ذهبية
و اجابت عليّا و قالت:
ربك الهادى القادر يهدى من يشائ
مقلّب القلوب كيفما يشاء..و اعطاك الاشارة و المفتاح لكى ترانى مرة اخرى و تعود لفطرتك بعد ضياع
بكت عيناى...من اثر ما سمعت و وجدت يديها الحانيتين تجفف نزيف عيناى
و قالت لى:مازلت حيا و يدك بيدى نعود الى الله
اشتد نحيبى خجلا...و شعرت باستحياء منها
كيف يسامحنى ربى!!! بعدما تهت عنه و ضللت
أجابت الملاك و قالت..ابدأ بحمد الله..فلقد عدت اليك...فأنا فطرتك التى كنت عليها ..و قم و اسجد لله و ارتدى معى الرداء الأبيض
و سر معى على طريق الله
و ها هى ذات الرداء الأبيض...و ها هى مقبرة قلبى التى أنارها الله بفرصة اهداها لى الله
بدونها كنت ساكت فى صفحة حياتى
النهاية...ضياع لا محال


_________________
أشهد ان لا اله الا الله و أشهد أن سيدنا محمد رسول الله
رضيت بالله ربا..و بالاسلام دينا..و بسيدنا محمد صلى الله عليه و سلم نبيا و رسولا..و بالمؤمنين أخوة
إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصى فيقول يارب فتحجب الملائكة صوته.. فيقول يارب فتحجب الملائكة صوته..فيقول يارب فتحجب الملائكة صوته.. فيقول يارب فى الرابعة.. فيقول الله عز وجل: إلى متى تحجبون صوت عبدى لبيك عبدى لبيك عبدى لبيك عبدى لبيك سبحانك ياالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.yahoo.com
moaa
مشرفة مطرقعة
مشرفة مطرقعة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 187
تاريخ الميلاد : 10/02/1990
العمر : 28
الفرقة : الثالثه والحمد لله
قسمك : رياضه وحاسب ان شاء الله
الشخصية : الحمد لله علي كل حال
تاريخ التسجيل : 31/01/2009
نقاط : 162

مُساهمةموضوع: رد: ذات الرداء الأبيض.....   الأربعاء فبراير 04, 2009 10:44 pm

سمعت فيها شيخا يؤذن فى مسجد و يقل الله أكبر ...الله أكبر
فى لحظة مجهولة لى...انها انتقالية بين حال و حال

قبل هذه اللحظة مباشرة كنت على معصية
و كيف لى الآن ان اهتدى و أرى النجاة!!!...


"ربك الهادى القادر يهدى من يشائ"
ابدأ بحمد الله قم و اسجد لله و ارتدى معى الرداء الأبيض

بجد موضوع جميل جدا يا لؤلؤه ومن احسن المواضيع الي قراتها وبجد ده موضوع مهم وهادف جدا ياريت كلنا ناخد بلنا منه ونحاول نفهم المقصود ايه ..وجزاكي الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لؤلؤة
مشرفة المطرقعين ف بيولوجى
مشرفة المطرقعين ف بيولوجى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 819
تاريخ الميلاد : 01/01/1989
العمر : 29
الفرقة : التالتة
قسمك : Microbiology
الشخصية : عندما تجد نفسك حزينا تذكر الله و عندما تجد نفسك سعيدا احمد الله فأنت دائما مع الله
تاريخ التسجيل : 07/07/2008
نقاط : -1

مُساهمةموضوع: رد: ذات الرداء الأبيض.....   الخميس فبراير 05, 2009 12:12 am

جزانا الله و اياكم يا moaa

بجد رأيك فرحنى و بالذات عشان اول مرة عن رأيك ف حاجة كتبتها و برحب بيكى على المنتدى و يا رب تكونى مبسوطة معانا
و شكرا جدا بجد على كلامك و ان شاء الله تبقى معانا ديما

_________________
أشهد ان لا اله الا الله و أشهد أن سيدنا محمد رسول الله
رضيت بالله ربا..و بالاسلام دينا..و بسيدنا محمد صلى الله عليه و سلم نبيا و رسولا..و بالمؤمنين أخوة
إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصى فيقول يارب فتحجب الملائكة صوته.. فيقول يارب فتحجب الملائكة صوته..فيقول يارب فتحجب الملائكة صوته.. فيقول يارب فى الرابعة.. فيقول الله عز وجل: إلى متى تحجبون صوت عبدى لبيك عبدى لبيك عبدى لبيك عبدى لبيك سبحانك ياالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.yahoo.com
 
ذات الرداء الأبيض.....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Me6aR23eN 3ElOm 7eLwAn :: مبدعون علوم :: الخواطر-
انتقل الى: